اخرها حرق مقر حزب بارزاني.. ماهي المجاميع التي شكلتها الفصائل الموالية لايران في العراق؟

السبت 17 تشرين الأول 2020
| 12:50
0
اخرها حرق مقر حزب بارزاني.. ماهي المجاميع التي شكلتها الفصائل الموالية لايران في العراق؟
ابرز ما في هذا الخبر

العراق

موجود أيضاً في:

خاص- القرطاس نيوز
اقتحام ثم حرق ثم انسحاب، هذا هو اسلوب الجماعات المرتبطة بإيران وتستغل اسم الحشد الشعبي لخلق ازمات سياسية متكررة في العراق، كان اخرها حرق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني في العاصمة العراقية بغداد، بسبب تصريحات القيادي فيه هوشيار زيباري ضد مجاميع تابعة للحشد ومسؤولة عن قصف البعثات الدبلوماسية في بغداد.
وتقول مصادر قريبة من قيادات الفصائل، ان"مجاميع مثل (ولد الشايب) و(ربع الله) و(الزلم الخشنة) و(زلم المقاومة) و(فاطميون) وغيرها، هي مجاميع تم تشكيلها حديثا وتم اختيار افرادها من الفصائل القريبة من ايران والموالية لها وفقا لمواصفات عدة من بينها قدرة الفرد التكتيكية وقدرته على توجيه الجموع، فضلا عن خبرته في الاقتحام والحرق".
ويضيف، ان"الهدف من تشكيل هذه الجماعات الصغيرة هو ابعاد شبهة الحرق والاقتحام عن الفصائل الرئيسة مثل حزب الله والنجباء وعصائب اهل الحق، كما ان مجاميع الكاتيوشا التي تقصف المنطقة الخضراء ومطار بغداد واخيرا قصف قاعدة الحرير في اربيل هي ايضا عناصرها من عناصر الفصائل الرئيسة".
وتعمل هذه المجاميع الصغيرة وفق هيكلية معينة تنقسم الى قسمين، الاول هو "الجيوش الالكترونية" التي تحشد للتظاهرات مثل تحشيدها الى تظاهرة امام قناتي mbc ودجلة في بغداد وتتحدث بان التظاهرة سلمية لتجميع اكبر عدد من المتظاهرين باستخدام الاسلوب العاطفي، اما المجموعة الثانية هي مدربة على الاقتحام ويبدأ عملها خلال التظاهرة حيث تقتحم المقر وتحرقه.
وترتبط هذه المجاميع بشكل اساس بكتائب حزب الله وابو علي العسكري المسؤول الامني للكتائب الموالية لايران، بحسب المصادر واهدافها يتم تحديدها بالاتفاق مع قوى سياسية وفصائل قريبة من ايران وهدفها الخصوم السياسيين كما حصل لقناة دجلة حيث تم اقتحامها لان صاحبها جمال الكربولي وهو احد الخصوم السياسيين للفصائل الشيعية، وكما حصل اليوم باقتحام وحرق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني وهو اكثر الشخصيات التي تعاديها الفصائل الشيعية المقربة من ايران في العراق.
وقامت هذه المجاميع باقتحام مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في شارع 42 بمنطقة الكرادة وسط بغداد واحرقت المقر وقامت بوضع علم اقليم كردستان على الارض وحرقه.
وتحدثت رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني فيان صبري، عن تعرض الفرع الخامس للحزب الديمقراطي في بغداد، للحرق من قبل من وصفتهم بمجاميع بعد تظاهرة نظموها أمام الفرع، وذلك على خلفية تصريحات زيباري، بإن استهداف أربيل سببه اعتبار الفصائل أن الاقليم قريب من الولايات المتحدة، مضيفاً أن الفصائل تستهدف بغداد واربيل كما استهدفها داعش الإرهابي، على حد قوله.
وانتقدت صبري، تعرض مقر الحزب الديمقراطي ببغداد للحرق أمام أنظار القوات الأمنية التي لم تستطيع السيطرة على الوضع، موضحة بأن تصريحات زيباري لم تستهدف جهة أو مؤسسة وإنما تحدث عن حادثة وقعت بالفعل وهي استهداف مطار أربيل وقال إن الاستهداف حصل من قبل بعض المجاميع، واصفة ردود الفعل على تصريحات زيباري بالحجج لتخريب العملية السياسية.
وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور ومقاطع فيديو لاشخاص يرتدون ملابس مكتوب عليها "ربع الله" و"ولد الشايب"، وقيل انها في كربلاء، لكن قيادة عمليات المحافظة نفت وقالت انها"لن تسمح بدخول الجماعات المتطرفة الى المحافظة وستحاسب كل من كل من يحاول العبث بأمن الدولة".
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2020 © Alqurtas News