نسمعكم ولكننا سنقمعكم: الحلقة الاخيرة من قمع "تشرين العراق"... دامية اكثر في ذكرى 25 المقبل

الإثنين 19 تشرين الأول 2020
| 19:16
0
نسمعكم ولكننا سنقمعكم: الحلقة الاخيرة من قمع "تشرين العراق"... دامية اكثر في ذكرى 25 المقبل
ابرز ما في هذا الخبر

خاص_ القرطاس نيوز

موجود أيضاً في:
خاص - القرطاس نيوز
 
تستعد جحافل المتظاهرين للسير نحو قبلتهم، فلا كورونا يمنع ولا اعتقالات مستمرة منذ ايقاف الاحتجاجات سيفي بالغرض لوقف السيل الذي سيصل مواقع الشرارة الاولى في 25 تشرين الاول/ اكتوبر عام 2019 .

الذكرى الاولى لأول الاحتجاجات الشعبية شراسة، باتت قريبة جدا، ولكن الامر يختلف الان، حيث باتت المطالب واضحة بما انها لم تتحقق طوال عاماً كامل بين حكومة مستقيلة لطغيانها وجديدة تواصل التزويق لأنجازاتها الفيسبوكية، بحسب مايرى مراقبون.

لن تكون الاحتجاجات المقبلة في ذكرى انطلاق تشرين عاديةً ابداً، فالتوقعات والتأكيدات تشابهت على انها ستشهد صدامات كبيرة وعدة مخططات تهدف الى خطوات كبيرة على الساحة العراقية، فبعضها اسقاط حكومة واخرى ازالة البرلمان، وغيرها يتمثل بمحاور عدة لقمع الاحتجاجات من الاساس بخلق الفتنة بشكل اكبر من الماضي.


خطط شيطانية على ابواب تشرين!
مصادر حكومية مقربة من رئاسة الوزراء، تحدثت عن اجتماعات عقدت مؤخراً حضرتها الأطراف المُتضررة من تشرين 2019 وهي الاطراف الشيعية ( الفتح، سائرون، الحكمة، النصر، صادقون، دولة القانون، النهج الوطني)، و التي تتقاطع مع الحكومة الحالية، حيث تناولتْ إستثمار المظاهرات القادمة لإسقاط هذه الحكومة كحالة من الثأر أو ردة الفعل عما يقوم به مصطفى الكاظمي لتقوية الاحتجاجات او التقوي بها للصمود بوجه الطبقة الفاسدة او حتى للحصول على مكاسب للشارع العراقي من خلال التهديد بالحركة الاحتجاجية.

وحسب هذه المصادر فإنّ خيماً لهذه القوى نُصبت وستنصب في كل الساحات وتم إستمالة الكثير من الناشطين بالترغيب أو الترهيب لوضع مسار جديد للساحات يناسب مخططات الاحزاب لشعل الفتنة في الذكرى الاحتجاجية المقبلة.

واضافت المصادر، في حديثها لــ"القرطاس نيوز": انه سيتمُّ إستغلال هذه الخيم للعبور الى المنطقة الخضراء و إقتحام السفارة الأمريكية بعنوان الحفاظ على سيادة العراق ومنع التدخلات الأجنبية وهي نفس الذريعة التي إستخدمها الناشطين في 2019م عندما حرقوا القنصلية الايرانية في محافظة النجف، مؤكدة ان الولايات المتحدة اعربت بشكل سري عن طريق سفيرها ماثيو تولر خلال لقائه برئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، الذي بدوره هو ايضا في قلق كبير من سيطرة الأحزاب الشيعية على الساحات بشكلٍ غير مباشر.

واكدت المصادر، انه على ضوء ذلك عقد الكاظمي مؤخراً إجتماعاً مع قيادات امنية يثق بها ودرس فيه بشكل عاجل كيفية عرقلة تظاهرات 25/تشرين الاول المقبلة، كما انه من السُبل التي بحثتها الحكومة هي مسألة فرض الحظر الصحي ومنع حركة التجوال بحجة قدوم موجة كورونا الثانية، فضلا عن طريق الدعوات الإعلامية برفعِ الخيم خوفاً من إستغلال الأحزاب لها.

وخلصت المصادر الى ان الساحات ستشهد إنقسامات عدة في الأيام القادمة نتيجة هذا الحراك من الاحزاب الشيعية، وماستخلقه من اجواء متوترة، ربما تؤدي الى سقوط ضحايا اكثر من اول ايام الاحتجاجات 2019.

وبدأ الناشطون والمتظاهرون العراقيون، في الاستعداد لإحياء الذكرى السنوية الأولى للاحتجاجات الشعبية التي، انطلقت مطلع تشرين الأول 2019، والتي أطاحت بحكومة رئيس مجلس الوزراء السابق، عادل عبد المهدي.

واتفق الناشطون على جملة من المطالب، أبرزها محاسبة قتلة المتظاهرين، وتفعيل قانون الأحزاب، وإكمال قانون الانتخابات الجديد وفق تطلعات الشارع العراقي، وليس الكتل السياسية، وحصر السلاح بيد الدولة.

فيما أمهلوا رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي ومجلس النواب، حتى 25 تشرين الأول المقبل، لتحقيق مطالبهم، وخلاف ذلك سترفع الاحتجاجات الشعبية شعار "أرحل".
وقال المتظاهرون في بيان، إن "المعتصمين في ساحة التحرير منذ مطلع تشرين الأول 2019، اتفقوا في اجتماع ضم مسؤولي الخيم في الساحة على جملة من المطالب لرفعها في التظاهرة المليونية يوم الخميس.

منها اعتماد البطاقة البايومترية، وإلغاء المحاصصة، واختيار مفوضية انتخابات مستقلة وفق آلية وطنية بعيدا عن تدخلات الأحزاب السياسية، بالإضافة إلى منع التدخلات الخارجية سواء الإيرانية أو الأمريكية على حدا سواء.

وأضاف البيان، أن "الحراك الشعبي سيمهل حكومة الكاظمي ومجلس النواب، حتى يوم 25 تشرين الأول المقبل، وفي حال عدم تحقيق المطالب التي سترفعها ساحات الاحتجاج، سيكون لكل حادثة حديث".

هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2020 © Alqurtas News
خبر عاجل
استشهاد واصابة 4 منتسبين من الشرطة بهجوم ارهابي غربي الانبار
رويترز نقلاً عن قناة لايف إن 12 :الوزير الاسرائيلي تساحي هنجبي يقول إنه "ليس لديه دليل" بشأن من الذي قتل العالم النووي الإيراني في طهران
محافظ الديوانية: تعطيل الدوام في المدارس ليوم غد
شرطة واسط تفرض حظراً للتجوال على الدراجات النارية في المحافظة