تظاهرات 25 تشرين.. انتشار أمني كثيف وسط تحشيد وتخوف من استغلال الاحزاب لها

السبت 24 تشرين الأول 2020
| 11:55
0
تظاهرات 25 تشرين.. انتشار أمني كثيف وسط تحشيد وتخوف من استغلال الاحزاب لها
ابرز ما في هذا الخبر

العراق

موجود أيضاً في:

خاص- القرطاس نيوز



حشد ناشطون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي للخروج بتظاهرة كبرى يوم غد الأحد، بمناسبة الذكرى الأولى لانطلاق تظاهرات الـ25 من شهر تشرين الأول المقبل، قابلها إجراءات أمنية مشددة.
وجاءت الدعوات نتيجة عدم تحقيق حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لأي مطلب من مطالب التظاهرات التي خرجت العام الماضي، منها إجراء الانتخابات والقضاء على الفساد ومحاكمة قتلة المتظاهرين.
وذكرت مصادر مطلعة، أن"قوات حفظ النظام انتشرت في التقاطعات المؤدية الى المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد والتي تضم مبنى البرلمان والحكومة، بالاضافة الى منطقة العلاوي حيث مقر رئاسة الوزراء، كما ان هناك انتشار كبير على مداخل ومخارج ساحات التحرير والخلاني والطيران".
واضافت المصادر، انه"تم قطع بعض الطرق المؤدية الى المنطقة الخضراء، وهناك قطوعات اخرى قد تكون مساء اليوم، بالتزامن مع بدء توافد المتظاهرين من المحافظات الى العاصمة بغداد".
وكان وزير الداخلية عثمان الغانمي قد نفى وجود حظر تجوال يوم غد، وقال: "  وجهنا بمنع استخدام الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الدخانية في التظاهرات المرتقبة"، الا ان المصادر تحدثت عن ان الاجراءات الامنية تختلف عن فرق حظر التجوال، وتشير الى، ان"هناك تخوف من اثارة اعمال شغب من قبل مندسين تابعين للاحزاب المعارضة للكاظمي، من خلال زج عناصرها بين المتظاهرين السلميين والاحتكاك او الاعتداء على القوات الامنية وهي احزاب تابعة بالولاء الى ايران وبالامس قمعت المتظاهرين".
من جانبه أكد رئيس جهاز الأمن الوطني عبد الغني الأسدي، أن"المتظاهرين هم أبناء هذا الشعب ،والدستور كفل حقهم في التظاهر"، لافتاً إلى أن "المتظاهرين يتمتعون بأعلى درجات الانضباط وهم ملتزمون بقوانين الدولة".
 وكان رئيس جهاز الأمن الوطني عبد الغني الأسدي قد زار في وقت سابق ساحة الاعتصام في النجف، والتقى عدداً من المعتصمين، بتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
ويقول الناشط ضرغام ماجد وهو من سكنة بابل، انه"تم الاتفاق مع اللجنة المركزية للتظاهرات في جميع محافظات العراق، لتهيئة حافلات لنقل المحتجين الى العاصمة بغداد، للتظاهر امام مقر الحكومة في منطقة العلاوي".
وبشأن المطالب يضيف، ان"المطالب هي مكافحة الفساد واجراء الانتخابات ومحاسبة قتلة المتظاهرين والتخلص من الطبقة الفاسدة التي اعتمدت على المحاصصة وفشلت في توفير ابسط الخدمات".
ويحذر ماجد من ما وصفهم بـ"الخونة والمندسين"، ويوضح: "أي قطرة دم سفكت أو تسفك في العراق سببها المفسدين الخونة وعلى هذا الأساس يجب أن تكون تظاهرات يوم ٢٥ مختلفة عن سابقاتها من حيث التنظيم والتخطيط والتعاون التام".
ورغم ان التظاهرات التي شهدها العراق على مدار عام متواصلة ودون قيادة، الا ان اللجنة المركزية التي شكلت تقول ان، هدفها هو تنظيم التظاهرات وليس قيادتها او البحث عن مكاسب.
شهدت ساحات الاعتصام في محافظات عدة، رفع الخيم والابقاء على الخاصة بالدعم اللوجستي فقط، من اجل فسح مجال امام الاعداد الكبيرة التي من المتوقع ان تشارك في تظاهرات يوم 25 تشرين الاول، وتطالب بكشف قتلة المتظاهرين واجراء الانتخابات المبكرة من خلال الدوائر المتعددة والتصويت البايومتري.
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2020 © Alqurtas News
خبر عاجل
العراق يسجل اكثر من 2500 اصابة جديدة بفيروس كورونا
الصدر: لسنا طامعين في حكم العراق
وزير الخارجية يبحث مع نائب رئيس الوزراء الروسي التعاون الاقتصادي والعلمي والفني