تكاليف الانتخابات العراقية.. تعادل موازنات دول وصوت المواطن بـ22 مليون دينار

الجمعة 30 تشرين الأول 2020
| 15:06
0
تكاليف الانتخابات العراقية.. تعادل موازنات دول وصوت المواطن بـ22 مليون دينار
ابرز ما في هذا الخبر

العراق

موجود أيضاً في:

خاص-القرطاس نيوز
بدأت الكتل السياسية مبكرا في التحضير الى الانتخابات النيابية المتوقع ان تجري في 6 حزيران المقبل بالعراق، بعد ان صوت مجلس النواب على قانون الانتخابات وفقا للدوائر المتعددة واستعداده للتصويت على تعديل قانون المحكمة الاتحادية بفعل الضغط الذي يمارسه الشارع لاجراء هذه الانتخابات التي تعتبر احد مطالب ثورة تشرين الاول.
وتحضيرات الكتل السياسية انقسمت الى عدة اقسام منها، تأسيس احزاب سياسية جديدة، بحسب مصادر مطلعة اكدت في حديث لموقعنا، ان"الكتل الكبيرة لجات الى تأسيس احزاب صغيرة في المحافظات ستقوم باقحامها في الانتخابات المقبلة بائتلافات او كيانات متعددة للحصول على مقاعد نيابية".
ويوم الثلاثاء الماضي، اعلن مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات حسين الهنداوي، وجود 230 حزباً مسجلاً لدى مفوضية الانتخابات وأكثر من 60 حزباً قيد الدراسة، وهو ما تعزوه المصادر الى الاسلوب الذي تتبعه الكتل الكبيرة للاستحواذ على المقاعد.
وتشير المصادر القريبة من ائتلاف دولة القانون وتيار الحكمة، ان"الكتل الشيعية بدأت بتأسيس احزاب جديدة وهذه الاحزاب ستعلن فيما بعد انضمامها الى الكتل الكبيرة في المحافظات الجنوبية".
ويكلف تأسيس الحزب الجديدة بحسب المتابع للشأن الاقتصادي والسياسي العراقي علي كريم ما يصل الى مليار بين رواتب للاعضاء واجازة تأسيس ومقر له، والمليار يغطي تكاليف الحزب لشهر واحد فقط وليس على مدار اشهر حتى الوصول الى موعد الانتخابات.
ولا يشمل هذا المبلغ الاموال المرصودة للدعاية الانتخابية التي قد تعادل ميزانيات دول مجاورة للعراق، ففي الانتخابات الماضية انفقت الاحزاب والكتل على الدعاية السياسية ما يصل الى 7 مليارات دولار، بحسب الخبيرة الاقتصادية سلامة سميسم.
واشارت سميسم الى، ان"مبلغ 7 مليارات دولار يعد بمثابة موازنة خاصة وهو يعادل الميزانيات العامة لبعض بلدان المنطقة، كاليمن والأردن"، ورغم ان هناك ضغط لتأجيل موعد الانتخابات الا ان الكتل السياسية، خاصة الشيعية منها تجري تحضيرات مبكرة لها.
وحسب المصادر، فان"المبالغ المرصودة للحملات الانتخابية يتم انفاقها في البوسترات بالشوارع والاعلانات التلفزيونية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن توزيع مبالغ بحجة مساعدات على المواطنين واقامة الفعاليات الرياضية والثقافية والندوات"، وتتوقع المصادر ان تصل تكلفة الحملات الانتخابية للاحزاب في الانتخابات المقبلة الى 11 مليار دولار وهو رقم كبير في ظل تفشي فيروس كورونا والازمة الاقتصادية التي يعيشها البلد.
ويقول الخبير الاقتصادي طارق الشيخ علي الانصاري، ان"المفوضية العليا تطالب بمبلغ 800 مليار دينار لاجراء الانتخابات، ولو قسمنا المبلغ على 35 مليون عراقي، تكون حصة المواطن 22 مليون دينار".
وتساءل قائلا: "أليس من الأفضل ان نوزع الاموال على الشعب بدلا عن الانتخابات وتعود نفس الوجوه".
وأكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، التزام الحكومة لموعد الانتخابات المقرر يوم 6 حزيران المقبل، مبينا ان الانتخابات هي احدى مطالب التظاهرات التي شهدها العراق في تشرين الاول الماضي.
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2020 © Alqurtas News
خبر عاجل
استشهاد واصابة 4 منتسبين من الشرطة بهجوم ارهابي غربي الانبار
رويترز نقلاً عن قناة لايف إن 12 :الوزير الاسرائيلي تساحي هنجبي يقول إنه "ليس لديه دليل" بشأن من الذي قتل العالم النووي الإيراني في طهران
محافظ الديوانية: تعطيل الدوام في المدارس ليوم غد
شرطة واسط تفرض حظراً للتجوال على الدراجات النارية في المحافظة