خاص .. البيت الشيعي يدخل الانتخابات بخمس قوائم وزعماء الكتل للصدر: لن تنال رئاسة الوزراء

الخميس 07 كانون الثاني 2021
| 12:37
0
خاص .. البيت الشيعي يدخل الانتخابات بخمس قوائم وزعماء الكتل للصدر: لن تنال رئاسة الوزراء
ابرز ما في هذا الخبر

يستمر الصراع بين اطراف البيت الشيعي مع الدخول اقتراب موعد اجراء الانتخابات النيابية في حزيران المقبل، حيث صارت هناك جبهتين الاولى تمثل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والثانية زعماء الاحزاب المقربين من

موجود أيضاً في:
خاص- الفرطاس نيوز 
يستمر الصراع بين اطراف البيت الشيعي مع الدخول اقتراب موعد اجراء الانتخابات النيابية في حزيران المقبل، حيث صارت هناك جبهتين الاولى تمثل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والثانية زعماء الاحزاب المقربين من ايران.
وتشير مصادر موثوقة، ان"البيت الشيعي غير متفق على الانتخابات المقبلة وكل طرف سيدخل الانتخابات المقبلة بصورة منفردة، فسائرون والفتح ودولة القانون والنصر والفضيلة كلا سيكون بقائمة منفردة مع امكانية تشكيل تحالف بعد الانتخابات بحسب النتائج"، مبينة ان"الصدر يتوقع ان يحصل تحالفه سائرون على 70 مقعدا على اقل تقدير ويعمل على خطة حصر المرشحين في المناطق ذات النفوذ الكبير للتيار الصدري".
وتضيف المصادر، انه"حتى في حال حصول التيار الصدري على اعلى مقاعد، لم يحصل على رئاسة الوزراء بسبب غضب قادة الكتل الشيعية منه، خاصة بعد التصريحات لقادته بان سائرون سيحصل على رئاسة الوزراء وخروجه بموقف مغاير عن بقية الاطراف الشيعية فيما يتعلق بتظاهرات الذكرى الاولى لاغتيال المهندس وسليماني، وتم ايصال رسائل من قبل الكتل الشيعية الى الصدر بان التيار لن يحصل على رئاسة الوزراء".
وبينت المصادر، ان"ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي سيحاول ضرب ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي، بسحب نواب مؤثرين منه وترشيحهم عن قائمة القانون في الانتخابات المقبلة، مقابل منحهم مناصب وزارية لاحقا، كما ان رئيس الوزاء مصطفى الكاظمي سيحاول اعادة تجربة العبادي بالدخول بقائمة في كل المحافظات العراقية بما فيها اقليم كردستان، حتى لا تحسب على الشيعة فقط".
ولفتت المصادر الى، ان"الصدر قام بمناورة مؤخرا لجذب القوى المدنية من جديد عبر استغلال الغضب الشعبي من ايران، خاصة ان اغلب المدنيين لديهم توجه ضد ايران وهو الامر الذي نجح فيه في الانتخابات الماضية، لكن المدنيين هذه المرة يريدون الدخول بقائمة موحدة قد تضم شخصيات من المتظاهرين".
وصرح نائب رئيس الوزراء الاسبق والقيادي في التيار الصدري السابق بهاء الاعرجي سابقا، ان الكتل الشيعية لن تسمح للصدر بالحصول على رئاسة الوزراء.
وتوقع الاعرجي، بتاجيل الانتخابات المقبلة الى تشرين الاول المقبل، مبينا ان الكتل السياسية اتفقت على تاجيل الانتخابات، غير ان التيار الصدري هاجمه وايضا اعتبروا تصريحاته تدل على عداء مبطن لاستبعاده من مفاصل التيار الصدري.
وقرر تحالف الفتح الدخول بجميع مكوناته بقائمة موحدة في الانتخابات المقبلة وفقا للقيادي فيه نعيم العبودي، كما ان هناك فصائل مثل النجباء وكتائب حزب الله القريبة من ايران ستزكي شخصيات للدخول في التحالف وهي التي امتنعت عن الخوض في السياسة سابقا.
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2021 © Alqurtas News