خاص - واشنطن تنفي واعلامها يؤكد والفصائل تقر.. فمن نفذ هجوم جرف الصخر؟

الثلاثاء 19 كانون الثاني 2021
| 16:49
0
خاص  - واشنطن تنفي واعلامها يؤكد والفصائل تقر.. فمن نفذ هجوم جرف الصخر؟
ابرز ما في هذا الخبر

خاص_ القرطاس نيوز

موجود أيضاً في:
خاص -القرطاس نيوز

هجوم سُمعت اصوات انفجاراته من بعد 9 كيلو متر في شمال بابل وتحديدا في منطقة جرف الصخر .. تحدثت وسائل الاعلام العراقية والدولية بأنه هجوم استهدف قطعات عسكرية تابعة لكتائب حزب الله وموقع للجيش العراقي وسقط على اثره العشرات من المصابين والقتلى

ولكن اين الحقيقة؟

نشرت وسائل اعلام محلية تابعة لمحور المقاومة وابرزها "صابرين نيوز" التي تنشر اخبار فصائل الحشد الموالية لايران قالت ان اربع انفجارات متتالية بفارق زمني بمعدل ٥ الى ٧ دقائق ، استهدفت منطقة تحت سيطرة الجيش العراقي - قاطع البهبهان الساعة الواحدة ليلاً ، وانها حصلت على وثيقة من الاستخبارات الحكومية حذرت القطعات الامنية قبل ٤٨ ساعة من طيران حربي ومسير مكثف فوق مقتربات جرف النصر .

واضافت ان الكاميرات الحرارية التابعة لكتائب حزب الله بالفيديو رصدت طيران حربي فوق منطقة القصف كما ان صوت الانفجار تم سماعه بالمسيب على بعد ٩ كم عن موقع الحادث المزعوم لدى خلية الاعلام الامني والتي اظهرت قنينة بيبسي على شكل عبوة لا يتجاوز حجمها نصف كيلو نترات امونيا وهي لم تتفجر وباسوا الاحوال لا يتجاوز صوت انفجارها مدى ٢ كم.

واستدلت ايضا بموقع فلايت رادار الذي اظهر طيران "ارضاع جوي" من طراز KC135R فوق محافظة بابل مما يعني تواجد طيران حربي مع ارسال قوة وتعزيزات فورية من جهاز مكافحة الارهاب امام ابواب السفارة الامريكية بالتزامن مع القصف وهو ما رأته انه هجوم اميركي واضح خاصة وبالتزامن مع الحادث نشر وزير الخارجية الاميركي تغريدة تتحدث عن ردع المليشيات التي اقتحمت السفارة على الرغم من عدم وجود أي مناسبة .

كيف رأى الاعلام الاميركي الحادثة؟

قناة الحرة نقلت عن مصادرها بأن الهجوم كان عبارة عن ثلاثة انفجارات بناحية جرف الصخر جنوب غرب العاصمة بغداد، ليل الاثنين الثلاثاء، وقعت داخل مواقع تابعة لكتائب حزب الله وتسببت بمقتل وإصابة عدد من المقاتلين وانفجار رابع على الأقل وقع داخل مقر تابع للجيش العراقي تسبب بمقتل تسعة جنود وجرح ما لا يقل عن 10.

من جهته، نفى متحدث باسم القيادة الأميركية الوسطى إيريك باهون، في تصريح للحرة، علم القيادة الاميركية بتنفيذ أي غارات جوية في العراق استهدفت الاحزاب او الجيش العراقي على حد سواء مؤكدا ان بلاده لم تنفذ اي عمليات.

الموقف الرسمي العراقي

خلية الإعلام الأمني في العراق، نفت، تعرض القطعات الأمنية شمالي محافظة بابل إلى اعتداءات، مساء الاثنين، وقالت ان ما حدث هو "تخريب" قامت به عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) واستهدف بعض أبراج نقل الطاقة الكهربائية في منطقة البهبهاني شمالي بابل.

وذكر البيان أن "بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تداولت أنباء غير صحيحة بشأن تعرض قطعات القوات الأمنية شمالي محافظة بابل إلى اعتداءات ليلة أمس، والحقيقة هي تعرض بعض أبراج نقل الطاقة الكهربائية في منطقة البهبهاني شمالي محافظة بابل إلى اعتداء وتخريب من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية، فسرها البعض على أنها قصف طائرات حربية".

وأشار البيان إلى أن "قوة أمنية باشرت بعملية تفتيش بحثا عن العناصر التي أقدمت على هذا العمل الإرهابي، فيما دعت الخلية وسائل الإعلام والمدونين إلى توخي الدقة في نقل المعلومات وعدم بث الشائعات لمحاولة إرباك الرأي العام".

الخلاصة

ما زال الحادث مبهم حتى الان مع تمسك فصائل محور المقاومة بحدوث هجوم اميركي لكنه لم يستهدفها وانما استهدف الجيش العراقي مع نفي اميركي بالحادث من اساسه يضاف اليه نفي عراقي من وجود هكذا هجوم على الاراضي العراقية والصاقها التهمة بتنظيم داعش بتخريبه ابراج الطاقة ، لكن مصادر تحدثت عن ان حادث جرف الصخر حصل بعد ساعات من هجوم نفذته فصائل موالية لايران على رتل اميركي في ذي قار ادى الى اعطاب اليات عسكرية.
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2021 © Alqurtas News