خاص - اجهاض عراقي سريع لـ "خدعة المليشيات الإيرانية"... "لعبة جرف الصخر" فشلت بتهيئة قصف البعثات!

الأربعاء 20 كانون الثاني 2021
| 13:19
0
خاص - اجهاض عراقي سريع لـ "خدعة المليشيات الإيرانية"... "لعبة جرف الصخر" فشلت بتهيئة قصف البعثات!
ابرز ما في هذا الخبر

خاص_ القرطاس نيوز

موجود أيضاً في:
خاص – القرطاس نيوز

يُلاحظ المتابع للشأن العراقي والساحة العسكرية منذ فترة وجود صوم امريكي عن الغارات الجوية وقصف المعسكرات والمواقع التابعة للفصائل المسلحة الموالية لإيران في العراق، يأتي ذلك بمقابل هجمات صاروخية متوالية لتلك الفصائل على مواقع البعثات الدبلوماسية داخل المنطقة الخضراء في بغداد بشكل تصاعدي منذ عملية اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الايراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس في بوابة مطار بغداد الدولي مطلع يناير/كانون الثاني 2020.

ليلة الاثنين – صباح الثلاثاء، تناولت وسائل الإعلام الموالية للمليشيات التابعة لطهران، انباءً عاجلة عن وجود قصفاً اميركياً في ناحية جرف الصخر (شمالي محافظة بابل)، وبقيت تلك الاخبار تنشر تباعاً لغاية الصباح، حيث حسمت الجهات الامنية العليا ذلك الجدل بعيداً عن الادارة الاميركية كما روجت له المليشيات الإيرانية ليكون ورقة جديدة لها تجعله بمثابة نقطة تنطلق منها لأستئناف استهداف البعثات بطريقة حق الرد، لكن تلك الكذب تم اجهاضها سريعاً ليصاب محور الفصائل الولائية بالاحباط الكبير، وفقا لما اكدته قيادات امنية تحدثت لــ"القرطاس نيوز" عن ذلك .

ونفت خلية الإعلام الأمني في العراق، صباح يوم الثلاثاء الماضي، تعرض القطعات الأمنية شمالي محافظة بابل إلى اعتداءات، مساء الاثنين، وذلك بعدما أكدت مصادر أن ثلاثة انفجارات هزت ناحية جرف الصخر.

وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني أن ما حدث هو "تخريب" قامت به عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) واستهدف بعض أبراج نقل الطاقة الكهربائية في منطقة البهبهاني شمالي بابل، مشيرة الى أن "بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تداولت أنباء غير صحيحة بشأن تعرض قطعات القوات الأمنية شمالي محافظة بابل إلى اعتداءات ليلة أمس". وأوضح البيان أن "بعض أبراج نقل الطاقة الكهربائية في منطقة البهبهاني شمالي محافظة بابل تعرضت إلى اعتداء وتخريب من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية، فسرها البعض على أنها قصف طائرات حربية".

وأشار إلى أن "قوة أمنية باشرت بعملية تفتيش بحثا عن العناصر التي أقدمت على هذا العمل الإرهابي"، وأضاف البيان "ندعو وسائل الإعلام والمدونين إلى توخي الدقة في نقل المعلومات وعدم بث الشائعات لمحاولة إرباك الرأي العام".

اللعبة المليشياوية.. انتهت بالفشل؟
قيادات امنية رفيعة المستوى في بغداد، تحدثت لــ"القرطاس نيوز" حول الحادثة قائلة: ان الحكومة العراقية والادارة الامريكية اصدرتا نفياً قاطعاً عن وجود قصف امريكي لمواقع عسكرية في جرف الصخر، مؤكدة ان تصريحات الحكومة العراقية قطع الشك باليقين واعلنت بوضوح حقيقة التفجيرات التي وقعت ليلة اول امس في منطقة جرف الصخر شمالي بابل نافية وجود قصف امريكي لابراج الطاقة واستبعدت ان يكون من صنيعة داعش الارهابي.

واشرت تصريحات المتحدث بأسم رئيس مجلس الوزراء يحيى رسول، ان "جهات خارجة عن القانون" هي من نفذت العمل التخريبي شمالي بابل"، وهو ماعلقت عليه القيادات الامنية رفيعة المستوى لــ"القرطاس نيوز"، بكشف تفاصيله.

وقالت تلك القيادات: انه مرة اخرى يصاب إعلام الحشد الولائي لإيران بخيبة امل وانكسار بعد انفضاح كذب ما روجت له مواقعه ومنصاته من استهداف امريكي لمواقع الجيش العراقي في منطقة جرف الصخر وزعمها وجود قتلى وجرحى في صفوف عناصر الجيش .

واوضحت: ان هذه ليست المرة الاولى التي يتبنى فيه الإعلام الولائي انفجارات وينسبها اما الى قصف امريكي او بالعكس قد يكون استهداف من فصائله لمواقع امريكية وسرعان ما تكشف الجهات الرسمية كذب ما يدعيه الإعلام المليشياوي، فيلتزم الصمت دون توضيح او اعتذار لمتابعيه.

واكدت القيادات الامنية، انها كانت تمتلك معلومات دقيقة قبل يومين عن عزم مجموعة مسلحة تابعة لفصائل "حزب الله العراقي" المسلحة وهي ضمن صفوف قوات الحشد الشعبي في مناطق جرف الصخر، للقيام باستهدافات لمواقع خدمية قريبة من مواقع عسكرية واتهام الطائرات الامريكية بالحادث.

واشارت الى ان مخطط تلك الهجمة جاء لايجاد المسوغ لقصف السفارة الامريكية قبل ساعات من خروج الرئيس الامريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب من البيت الابيض وعدم قدرته على الرد بسبب ضيق الوقت، فتحسبه تلك الفصائل المسلحة نصراً معنوياً وقتياً لها في هذه الفترة.

نفي من السفارة الامريكية ؟
بالمقابل، أصدرت السفارة الأميركية في بغداد، الثلاثاء الماضي، توضيحاً بشأن المعلومات عن الهجمات في ناحية جرف الصخر.
وقالت السفارة في بيان مقتضب: "لاحظنا وجود تقارير عن احتمالية وقوع انفجارات بالقُرب من جرف الصخر"، مؤكدة على "عدم وجود أفرادٍ أو قطعات أمريكية بالقرب من جُرف الصخر وليس هنالك ضلوع للولايات المتحدة في الحادث المزعوم".

ادانة من مرجع ديني؟
في الأثناء سارع أحد مراجع الشيعة الكبار وهو كاظم الحائري، المقيم في إيران، إلى إصدار بيان أدان فيه ما سماه "القصف الأميركي على مواقع الجيش العراقي". وأضاف الحائري في بيانه الذي جاء على شكل فتوى دينية أنه "يحرم إبقاء القوات الأميركية وحلفائها ولا بد من العمل الجاد لصون أرضنا وحفظ حرماتنا، فلا شرعية لهذه القوات على أراضينا".

ومما فاقم المخاوف من احتمال قيام ترامب عشية انتهاء ولايته بتنفيذ ضربة الشائعات التي رافقت تفجير أبراج الطاقة عن طيران حربي كثيف في سماء بغداد أو في المناطق الحدودية بين العراق وسوريا خصوصاً منطقة القائم وهو ما لم يحصل لكن لم يكن هناك موقف رسمي عراقي سواء بالنفي أو التأكيد، الأمر الذي أنعش سوق التكهنات إلى أقصى ما يمكن.

وفي هذا السياق، يقول الخبير الأمني سرمد البياتي، في تصريحات صحافية: إن عمليات تفجير الأبراج هي قائمة منذ فترة وقد تمّت عدة عمليات في هذا الشأن بدءاً من المناطق الغربية في العراق مثل القائم وغيرها ومن ثم تحولت إلى محافظة ديالى، والآن انتقلت إلى منطقة جرف الصخر جنوب بغداد، مبيناً أن هذه العمليات هي في الواقع أسلوب جديد من أجل إثارة ضغينة المواطن حيال الدولة. وأوضح البياتي أن تنظيم (داعش) وبعد أن بان عجزه عن مواجهة القوات الأمنية لجأ إلى هذا الأسلوب في تدمير البنى التحتية.

وحول عمليات الشد والجذب التي حصلت وسرعة انتشار الشائعات بشأن ما حصل، يقول البياتي إن السبب في ذلك يعود إلى تأخر الجهات الرسمية في إصدار بيان يوضح الحقائق، الأمر الذي يقطع الطريق أمام الجهات التي تستغل مثل هذه القضايا لصالحها.

خسائر مالية لوزارة الكهرباء؟

من جهته، أوضح المتحدث باسم وزارة الكهرباء احمد العبادي، امس الثلاثاء، حجم ما خسرته وزارة الكهرباء بعد استهداف ابراج الطاقة يوم امس من الأموال والطاقة.

وقال العبادي في تصريحات صحافية إن "حجم ما خسرته وزارة الكهرباء بعد استهداف ابراج الطاقة يوم امس يبلغ 6 مليار دينار عراقي وفقدان اكثر من 500 ميغاواط، وتم اعادة خط نقل كركوك وكوادر الوزارة مستمرة بالعمل".

وأكدت وزارة الكهرباء، الثلاثاء، 19 كانون الثاني، 2021، استهداف أبراج وخطوط نقل للطاقة ومحطات تحويلية في في ديالى ،وكركوك، وجرف الصخر، والقائم.

وقالت الوزارة في بيان إن "استهدافات كبيرة وممنهجة تطال ابراج وخطوط نقل الطاقة والمحطات التحويلية في ديالى، وكركوك، وجرف الصخر، والقائم".
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2021 © Alqurtas News