خاص_ "الفريق الاسدي خضع لها"... صراع بين الاحزاب على "وظائف جديدة" في "الامن الوطني": 15 الف دولار للدرجة!

الأحد 24 كانون الثاني 2021
| 19:36
0
خاص_  "الفريق الاسدي خضع لها"... صراع بين الاحزاب على "وظائف جديدة" في "الامن الوطني": 15 الف دولار للدرجة!
ابرز ما في هذا الخبر

خاص_ "الفريق الاسدي خضع لها"... صراع بين الاحزاب على "وظائف جديدة" في "الامن الوطني": 15 الف دولار للدرجة!

موجود أيضاً في:


خاص – القرطاس نيوز

لم ينته الفساد في العراق من جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية، بما فيها اجهزة الامن، التي تعد صمام الامان الذي يفترض خلوه من المحاصصة السياسية والحزبية كي يوفر الاجواء الامنة للمواطنين بمسؤولية من الشخصيات المتمكنة والمتسلسلة وفق الهرم العسكري والاهلية والكفاءة للتصدي للمهام في جهاز حساس مثل جهاز الامن الوطني العراقي.
تشهد العاصمة بغداد والمحافظات العراقية بشكل كلي، تهديدات امنية وخروقات بين الحين والاخر، تقع مسؤولية حدوثها على التراخي الامني بتأدية الواجبات الاستخبارية والاجهزة الامنية الاخرى من عناصر الامن الوطني والمنتسبين المدنيين الذين يتواجدون في كل الاماكن التي يصعب الحصول فيها على المعلومات بالنسبة لمرتدي الزي العسكري كونهم يمثلون وجهاً مألوفاً عكس الاجهزة المتخفية.
الا ان هذه الاجهزة الحساسة باتت اليوم بؤرة وظيفية ليس الا، تتقاسمها النفوذ السياسية والقوى الحزبية الفاسدة كدرجات وظيفية تباع وتشترى او تمنح كهبة للجماهير مقابل تأديتها فروض الطاعة، او بيعها بمبالغ كبيرة بصفقات فساد وصلت سعر الوظيفية فيها الى الاف الدولارات، دون الالتفات للتحصيل العلمي والعمر والكفاءة او اي شيء من المؤهلات للانتساب لهذه الاجهزة الامنية المهمة في العراق.
مصادر مطلعة، كشفت لــ"القرطاس نيوز"، عن وجود 800 درجة وظيفية شاغرة في جهاز الامن الوطني تم توزيعها على الاحزاب بأشراف مباشر من الفريق الركن عبد الغني الاسدي رئيس الجهاز. 

واكدت المصادر، ان الدرجات الوظيفية تم تقسيمها بين الاحزاب السياسية واصحاب النفوذ والزعماء السياسين خلال الايام الماضية.
واضافت، شريطة عدم كشف هويتها، ان التيار الصدري حجز له 600 درجة من هذه الوظائف في الامن الوطني، مبينة انه جرى لقاء بين رئيس الجهاز الفريق ركن عبد الغني الاسدي والمتحدث بأسم زعيم التيار الصدري، صلاح العبيدي الذي ضغط بقوة وتحدث بأسم مقتدى الصدر , وينتظر تسليم القوائم بالاعداد والاسماء خلال الايام القادمة. 

واوضحت المصادر، ان الـ150 درجة الاخرى وزعت على تحالف الفتح برئاسة هادي العامري، وائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي، وتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم، وائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي، اما عن الدرجات المتبقية فقالت المصادر: ان 50 درجة بقيت لاقارب واصدقاء رئيس الجهاز عبد الغني الاسدي. 

واشارت الى ان 50% من تلك الدرجات تم بيعها من قبل متنفذين في تلك الاحزاب بعد ان حصلت عليها، مبينة ان سعر بيع الدرجة الوظيفية الواحدة بلغ 15 الف دولار لمن اراد الحصول عليها، وهناك اشخاص حصلوا عليها بحكم علاقتهم وقربهم من الاحزاب بشكل مجاني.

وخلصت المصادر، الى ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي منزعج جدا من تصرفات الاحزاب هذه ومن فعل رئيس الجهاز ايضا، مبينة ان الكاظمي كان قد طلب من الاسدي اعطاء الاولوية في التعيين للخريجين المعتصمين , لكن الاسدي لم يلتزم بالتوجيهات او مورس عليه ضغط شديد  فخضع لرغبة الاحزاب بتقاسمها.
وفي وسط هذا الفساد السياسي والامني، زهقت ارواح العراقيين قبل ايام قليلة بهجوم انتحاري هو الاول من نوعه منذ 3 سنوات وسط العاصمة العراقية بغداد، حيث اودى بحياة 32 شهيداً واكثر من 110 جريح، اعقبته عدة قرارات من رئيس الوزراء بتغيير 5 قادة امن.
وكلف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، السبت 04‏/07‏/2020 ، عبد الغني الأسدي برئاسة جهاز الأمن الوطني، خلفا لفالح الفياض، المعروف بقربه من إيران.
وبعد تعيين الفريق الاسدي لرئاسة جهاز الامن الوطني، قام الكاظمي بتعيين قاسم الأعرجي (وزير الداخلية الأسبق) بمنصب مستشار الأمن الوطني.
ويشغل فالح الفياض، منصبي مستشار الأمن الوطني، ورئيس جهاز الأمن الوطني منذ 2014، كما يتولى رئاسة "هيئة الحشد الشعبي" منذ 2018. ومستشارية الأمن الوطني ترتبط مباشرة بالقائد العام للقوات المسلحة وتتولى مهمة تقديم الاستشارات الأمنية والعسكرية.
فيما جهاز الأمن الوطني مؤسسة مستقلة عن وزارتي الدفاع والداخلية وتتولى العمل إلى جانب قوات "الداخلية" لضبط الأمن الداخلي.
وكان الفريق الاسدي قائدًا سابقًا لقيادة العمليات الخاصة العراقية، المسمى بجهاز مكافحة الإرهاب العراقي، قبل ان يترأس الحكومة مصطفى الكاظمي ويصدر امر تعيينه.
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2021 © Alqurtas News