ناسا تنشر أول تسجيل صوتي من المريخ.. وفيديو هبوط "برسفيرنس"

الثلاثاء 23 شباط 2021
| 09:31
0
ناسا تنشر أول تسجيل صوتي من المريخ.. وفيديو هبوط "برسفيرنس"
ابرز ما في هذا الخبر

كشفت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، أول تسجيل صوتي من المريخ وثقته مركبة برسفيرنس، إضافة إلى مقطع فيديو يظهر هبوط المركبة على سطح الكوكب الأحمر، السبت.

موجود أيضاً في:
كشفت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، أول تسجيل صوتي من المريخ وثقته مركبة برسفيرنس، إضافة إلى مقطع فيديو يظهر هبوط المركبة على سطح الكوكب الأحمر، السبت.

ورغم تعطل ميكروفون المركبة أثناء الهبوط، إلا أنها تمكنت من التقاط صوت نسمة من الهواء على سطح المريخ بعد هبوطها في مهمة البحث عن آثار حياة سابقة وكشف أسرار الكوكب.

ويدوم التسجيل الصوتي 18 ثانية، وقال دايف غرويل، المهندس الرئيسي المشرف على أنظمة الكاميرا والميكرفون في المركبة "ما يمكن سماعه خلال عشر ثوان من التسجيل هو صوت الهواء على سطح المريخ، الذي التقطه الميكروفون وتم بثه إلى الأرض"، وفقا لما نقلته فرانس برس.

كما نشرت الوكالة أول فيديو لعملية هبوط المركبة التي توجهت للكوكب الأحمر، يدوم ثلاث دقائق و25 ثانية، ويظهر إطلاق مظلة هبوط مزينة باللونين الأحمر والأبيض ويبلغ قطرها 21.5 متر.

ويظهر المقطع انخفاض الحرارة بعد حماية المركبة خلال دخولها الغلاف الجوي للمريخ وكومة غبار تملأ موقع الهبوط في الجزء الشمالي من الكوكب.

وقال مدير مختبرات الدفع النفاث التابع لناسا، مايكل واتكينز: "إنها المرة الأولى التي يمكننا فيها التقاط حدث مثل الهبوط على المريخ"، وفقا لفرانس برس.

كما نشرت الوكالة أول صورة بانورامية التقطتها المركبة للمريخ بـ 360 درجة.

وقطعت المركبة المسافة ما بين الأرض والمريخ على مدى سبعة أشهر، برفقة المروحية الصغيرة "إنجينيويتي"، التي ستسهل مهام استكشاف الكوكب.

وحطت برسفيرنس في فوهة "جيزيرو" التي تعتبر أخطر موقع هبوط على الإطلاق بسبب تضاريسه.

وستكتشف المركبة فوهة جيزيرو، وهي موقع يعتقد أنه يعود لبحيرة سابقة كانت موجودة قبل 3.9 مليارات عام.

ومن المخطط أن تحلق المروحية المرافقة للمركبة في سماء المريخ قريبا، في عملية ستستغرق 10 أيام.

قد يطلق عليها اسم مروحية "هليكوبتر"، لكنها في الحقيقة أقرب إلى الطائرات الصغيرة المسيرة

ستواجه المروحية الصغيرة التي تم نقلها على متن مركبة الفضاء "آذار 2020" والتي تصل إلى الكوكب الأحمر يوم الخميس المقبل، العديد من التحديات التي يجب التغلب عليها، وأكبرها الغلاف الجوي للمريخ، والذي يمثل نسبة 1٪ فقط من كثافة غلاف الأرض.
وستعمل المهمة على البحث عن حياة على سطح المريخ، وستدرس مناخه، وستجمع عينات سيتم إرسالها إلى الأرض بحلول عام 2030.

هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
copyright 2021 © Alqurtas News